تكثر الشركات العاملة في مجال نقل الاثاث وتتعدد في دولة الإمارات العربية المتحدة. تنتشر هذه الشركات في مناطق مختلفة من الدولة، حيث أنك ستعثر عند تصفحك للمواقع الإلكترونية على شركات نقل في مدن مختلفة، مثلا ً: خدمة نقل عفش دبي، شركة نقل في الشارقة، وأخرى موجودة في أبو ظبي، وغيرها من الشركات. تجدر الإشارة إلى مسألة هامة تخص هذه الشركات، وهي: اختلاف مستوى الخدمة الذي تقدمه. تتفاوت هذه الشركات في مدى كفاءة طاقم العمل لديها وفي خبراتها والمهارات التي تمتلكها. كما أن هنالك بعض الشركات غير المرخصة تعمل على أرض الدولة. عليك السعي دائما ً للعثور على أفضل الشركات العاملة في هذا المجال للإستعانة بخدماتها، وذلك لأهمية المحافظة على أغراضك خلال النقل، والحفاظ عليها من الضياع والخراب والضرر.

في الحقيقة هنالك بعض من البوابات الإلكترونية المختصة في مجال تحديد وعرض أسماء أفضل الشركات العاملة في هذا المجال. تستطيع من خلال هذه البوابات الإطلاع على الشركات العاملة في مجال نقل الأثاث ومواصفات هذه الشركات والشهادات والخبرات التي تحملها. من أشهر هذه البوابات الموجودة في الدولة:

فرح موفرز. كما تعمل هذه الشركة على مساعدتك على تقدير تكلفة خدمة النقل الخاصة بك، حيث أن تكلفة النقل تختلف من شخص لآخر، وتتأثر بعوامل كثيرة. كما أن هذه البوابة ستساعدك على تقدير المدة التي ستستغرقها عملية النقل، فهنالك عوامل عدة من شأنها أن تعيق جريان عملية النقل:

* عدد الغرف في بيتك.
* عدد قطع الأثاث.
* احتواء البيت على قطع هشة، حيث إن هذا الأمر سيزيد من سعر عملية النقل؛ وذلك بسبب إحتياج هذه القطع إلى معاملة خاصة وحذرة. كما أن هنالك قطع يمكن أن يلحق بها الضرر سريعا ً، مثل: اللوحات الفنية، والأجهزة الإلكترونية. كما أن وجود هذا النوع من القطع سيؤدي إلى إبطاء عملية النقل.
* المسافة بين المنطقتين: كلما ازدادت المسافة بين البيت القديم والبيت الجديد سيؤدي ذلك إلى زيادة تكلفة النقل. كما أن وجود ازدحام خلال رحلة النقل سيؤدي إلى إعاقة العملية وإبطائها.

من الشركات المشهورة في هذا المجال والتي تتواجد في دبي: يونيون موفرز، وشركة أحمد صلاح للتعبئة والتغليف.
بشكل عام نستطيع تلخيص أهمية شركات النقل في مجتمعاتنا بالتالي:
* سهلت سير الحياة للأفراد خاصة أصحاب التنقل الكثير. تحدث عمليات تنقل كثيرة في المنطقة، حيث أشارت الإحصاءات أن سكان إمارة دبي يتوجهون إلى تغيير مسكنهم كل خمس سنين على الأقل مرة. الأمر الذي أدى إلى رفع الطلب على خدمات النقل، وأصبح الموضوع حاجة ملحة.
* قللت من معدل البطالة، حيث أن هذه الشركات توظف عشرات العاملين.
* أسهمت في تقدم إقتصاد الدولة، حيث أنها تقدم خدمات محلية وعالمية تعود على الدولة بأرباح جيدة.